الخلوة الناصرية الشاذلية
من فضلك نرجو منك تسجيل الدخول

الخلوة الناصرية الشاذلية

منتدى ( صوفي - شرعي - سلفي ) للتعارف وتبادل الخبرات ووجهات النظر
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ وَرَسُولِكَ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ عَدَدَ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَأَجْرِ لُطْفَكَ فِي أُمُورِنَا وَالْمُسْلِمِينَ أَجْمَعِينَ يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ.اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ عَدَدَ مَا كَانَ وَعَدَدَ مَا يَكُونُ وَعَدَدَ مَا هُوَ كَائِنٌ فِي عِلْمِ الله. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْحَبِيبِ وَعَلَى أَبِيهِ إِبْرَاهِيمَ الْخَلِيلِ وَعَلَى أَخِيهِ مُوسَى الْكَلِيمِ وَعَلَى رُوحِ الله عِيسَى الأَمِينِ وَعَلَى دَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعَلَى آلِهِمْ كُلَّمَا ذَكَرَكَ الذَّاكِرُونَ وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرِهِمُ الْغَافِلُونَ اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْفَاتِحِ لِمَا أَُغْلِقَ وَالْخَاتِمِ لِمَا سَبَقَ وَالنَّاصِرِ الْحَقَّ بِالْحَقِّ وَالْهَادِي إِلَى صِرَاطِكَ الْمُسْتَقِيمِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ حَقَّ قَدْرِهِ وَمِقْدَارِهِ الْعَظِيمِ. اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَدَدَ مَا فِي عِلْمِ الله صَلاَةً دَائِمَةً بِدَوَامِ مُلْكِ الله. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الرَّؤُوفِ الرَّحِيمِ ذِي الْخُلُقِ الْعَظِيمِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَزْوَاجِهِ فِي كُلِّ لَحْظَةٍ عَدَدَ كُلِّ حَادِثٍ وَقَدِيمٍ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَبَارِكَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ عَدَدَ كَمَالِ الله وَكَمَا يَلِيقُ بِكَمَالِهِ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ عَدَدَ إِنْعَامِ الله وَأِفْضَالِهِ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الْحَبِيبِ الْعَالِي الْقَدْرِ الْعَظِيمِ الْجَاهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ فِي كُلِّ لَمْحَةٍ وَنَفَسٍ بِعَدَدِ كُلِّ مَعْلُومٍ لَكَ.

شاطر | 
 

 فضل الدعــاء ومناجاة الرحمن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود حسين الكتانى
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 134
نقاط : 274
تاريخ التسجيل : 11/11/2009

مُساهمةموضوع: فضل الدعــاء ومناجاة الرحمن   الخميس نوفمبر 12, 2009 5:57 am

الحمد لله المتوحد بصفات الكمال المنزه عن الأنداد والأمثال
أحمده سبحانه واشكره على جزيل الإنعام والأفضال
واشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له الكبير المتعال
واشهد أن محمدا عبده ورسوله أفضل من نطق وقال
صلوات الله وسلامه عليه وعلى جميع الأصحاب والآل
ثم أما بعد…
ان من فيوض الرحمن على عباده ان فتح لهم ابواب الرحمة وخزائن العطايا مغفرة وعفوا وخيرا اخروية ودنيوية ودعاهم فضلا منه ورحمة للاغتراف من الفيض الربانى بالدعاء فقد قال جلت آلاؤه وتعالت آياته : (( وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ))
فبالدعاء يكون المؤمن دائم الصلة بربه ، والتضرع لمقام الالوهية هو شرف واى شرف ان يدعو الخالق وهو الغنى الحميد عغباده الى الدعاء ليفيض عليهم عطاء سخيا يكون خيرا لهم ونجاة فى الدنيا .
ويدعو المسلم ربه واهب العطاء دعاءه بالخير وهو موقن بالاجابة فالله عند حسن ظن عبده وهو تبارك وتعالى اقرب الى عبده من نفسه التى بين جنبيه ... وسائل الله لا يخيب والمستغيث به معان وهو سبحانه عليم بما ظهر وما بطن وما تخفى الصدور .
فالمؤمن يدعو ربه وهو موقن بأن الله الأكرم مسؤول معطيه سؤله ومنزل عليه فضله وفضل الله عظيم فهو خالق واهب حليم .
وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( القلوب أوعية وبعضها أوعى من بعض
فإذا سألتم الله عز وجل يا أيها الناس ،
فاسألوه وانتم موقنون بالإجابة فان الله
لاستجيب لعبد دعاه عن ظهر قلب غافل ))

فلا ينزغنك نزغ من الشيطان أيها المسلم فيوسوس لك ان الدعاء لا فا ئدة
من ورائه لان الله كتب قضاءه ولا راد لقضائه فانه لامجال لهذه الوسوسة ففى الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( لايرد القدر الا الدعاء ))
وقال ايضا :
(( إن البلاء لينزل فيلقاه الدعاء فيعتلجان
( أي يتصارعان ويتدافعان ) إلى يوم القيامة))
ولايخفى علينا ان الشيطان الرجيم عدو الله وعدو الإنسان عمله الغواية وقد توعد الانسان كما ورد فى الآية الكريمة :
(( قال فبعزتك لأغوينهم أجمعين ، إلا عبادك منهم المخلصين ))
وللتغلب على الشيطان فلا بد من ذكر قول الله تعالى الاعراف 200:
(( وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه سميع عليم ))

وكذلك نتذكر قوله سبحانه فى سورة المؤمنون 97و98 :
(( وقل رب اعوذ بك من همزات الشياطين
واعوذ بك رب أن يحضرون))

ان الله سبحانه وتعالى رحيم كريم يجيب المضطر اذا دعاه ويكشف السوء عنه فهو ارحم الراحمين وقد قال الرسول الامين محمد صلى الله عليه وسلم :
(( إن الله رحيم كريم يستحى من عبده أن يرفع اليه يديه
ثم لايضع فيهما خيرا ))
وقال كذلك :
(( ماعلى الارض مسلم يدعو الله بدعوة
إلا أتاه الله تعالى إياها ، أو صرف عنه من السوء
مثلها مالم يدع بإثم أو قطيعة رحم ))

فإن العبد المؤمن لانجاة له ولا ملجأ إلا الى الله يناجيه ويدعوه تضرعا وخفية ، وإنه وهو فى هذا المقام العظيم مقام الضراعة والمناجاة والدعاء لمن تسبح له السماوات والارض ، ولمن يحيى ويميت ، الأول والآخر والظاهر والباطن العزيز الحكيم العليم من بيده مصير كل شئ فليدع الله وهو على طهر مستقبلا القبلة خاشعا مؤمنا منيبا موقنا بالاجابة لايشغله شاغل لايدعو بشر ولا بقطيعة رحم مقدرا هذا الموقف العظيم والشرف الذى لايطاوله شرف .. موقف وشرف العبودية والتوسل للخالق المعبود الواسع العطاء الوهاب المنان ..
قال رب العزة سبحانه وتعالى :
(( ولله الاسماء الحسنى فاعوه بها ))
وروى البخارى ومسلم عن ابى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
(( ان لله تسعة وتسعين اسما مائة الا واحدا لايحفظها
احد الا دخل الجنة وهو وتر يحب الوتر ))
وقال كذلك فيما رواه الترمذى عن سعد بن ابى وقاص رضى الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
(( دعوة ذى النون إذ دعا بها وهو فى بطن الحوت :
( لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين )
فانه لم يدع بها رجل مسلم فى شئ قط
إلا استجاب الله له ))
وقال ايضا فيما رواه الترمذى والنسائى وابن ماجه عن ابى هريرة رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( يقول الله تعالى : أنا عند حسن ظن عبدى بى ، وأنا معه
إذا ذكرنى ، فان ذكرنى فى نفسه ذكرته فى نفسى ،
وإذا ذكرنى فى ملأ ذكرته فى ملأ خير منه ،
وإن تقرب الى ذراعا تقربت إليه باعا ،
وإن أتانى يمشى أتيت إليه هرولة ))

فسبحانك ربنا رب كريم رحمن رحيم علمتنا أسماءك الحسنى التى هى لخيري الدنيا والآخرة ندعوك بها ونسألك من فضلك العظيم
ايها الاخوة الاحباب… قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( إن الله عزوجل يحب أن من يعبده يكون متضرعا بين يديه داعيا بالدعاء إليه وإن سأله أعطاه وان دعا ه لبــاه ، ألا وإن الله سبحانه وتعالى يقول : أنا حبيب التوابين وأنا ملجأ للمنقطعين وأنا غياث المستغيثين من هو الذى سألنى فخيبته ومن ذا الذى تاب الى ما قبلته ومن ذا الذي قصدني فما أعطيته أنا كريم ومنى الكرم وأنا الجواد ومنى الجود أعطى من سألنى ومن لم يسألني ما عن بابي مهرب للخاطئين .
ثم قرأ قول الله تعالى :
((ربنا ظلمنا انفسنا وان لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين ))
فنسأل الله تعالى من فضله ونحن مقبلون على شهر كريم هو شهر رمضان المبارك
أن يتقبل دعاءنا وصيامنا وقياما فهو وحدجه ولى ذلك والقادر عليه
أقول قولى هذا وأستغفر الله لى ولكم ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحاج محمد الامام
عضو نشط
عضو نشط
avatar

عدد المساهمات : 18
نقاط : 18
تاريخ التسجيل : 07/08/2010
العمر : 57
الموقع : منتدى ال البيت الكرام

مُساهمةموضوع: رد: فضل الدعــاء ومناجاة الرحمن   الأربعاء أغسطس 11, 2010 5:32 pm

بارك الله لنافيك اخي الكريم
جزاك الله كل الخير
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
وكل عام وانت بخير

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فضل الدعــاء ومناجاة الرحمن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الخلوة الناصرية الشاذلية :: إستراحة المنتدى-
انتقل الى: