الخلوة الناصرية الشاذلية
من فضلك نرجو منك تسجيل الدخول

الخلوة الناصرية الشاذلية

منتدى ( صوفي - شرعي - سلفي ) للتعارف وتبادل الخبرات ووجهات النظر
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ وَرَسُولِكَ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ عَدَدَ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَأَجْرِ لُطْفَكَ فِي أُمُورِنَا وَالْمُسْلِمِينَ أَجْمَعِينَ يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ.اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ عَدَدَ مَا كَانَ وَعَدَدَ مَا يَكُونُ وَعَدَدَ مَا هُوَ كَائِنٌ فِي عِلْمِ الله. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْحَبِيبِ وَعَلَى أَبِيهِ إِبْرَاهِيمَ الْخَلِيلِ وَعَلَى أَخِيهِ مُوسَى الْكَلِيمِ وَعَلَى رُوحِ الله عِيسَى الأَمِينِ وَعَلَى دَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعَلَى آلِهِمْ كُلَّمَا ذَكَرَكَ الذَّاكِرُونَ وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرِهِمُ الْغَافِلُونَ اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْفَاتِحِ لِمَا أَُغْلِقَ وَالْخَاتِمِ لِمَا سَبَقَ وَالنَّاصِرِ الْحَقَّ بِالْحَقِّ وَالْهَادِي إِلَى صِرَاطِكَ الْمُسْتَقِيمِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ حَقَّ قَدْرِهِ وَمِقْدَارِهِ الْعَظِيمِ. اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَدَدَ مَا فِي عِلْمِ الله صَلاَةً دَائِمَةً بِدَوَامِ مُلْكِ الله. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الرَّؤُوفِ الرَّحِيمِ ذِي الْخُلُقِ الْعَظِيمِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَزْوَاجِهِ فِي كُلِّ لَحْظَةٍ عَدَدَ كُلِّ حَادِثٍ وَقَدِيمٍ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَبَارِكَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ عَدَدَ كَمَالِ الله وَكَمَا يَلِيقُ بِكَمَالِهِ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ عَدَدَ إِنْعَامِ الله وَأِفْضَالِهِ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الْحَبِيبِ الْعَالِي الْقَدْرِ الْعَظِيمِ الْجَاهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ فِي كُلِّ لَمْحَةٍ وَنَفَسٍ بِعَدَدِ كُلِّ مَعْلُومٍ لَكَ.

شاطر | 
 

 عظم قدر الحبيب صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود حسين الكتانى
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 134
نقاط : 274
تاريخ التسجيل : 11/11/2009

مُساهمةموضوع: عظم قدر الحبيب صلى الله عليه وسلم   الخميس نوفمبر 12, 2009 5:54 am

قدر الحبيب

لنعرف قدر رسول الله الى العباد عند رب العباد فقد جعل السعادة نجمه
، وشرح بالرسالة صدره ورفع فى الشهادتين ذكره ، ورفعه إلى المحل
الأسنى فكان قاب قوسين أو أدنى ، فهو الحبيب عظيم الهامة ، معتدل القامة ، طيب الريح والشم ، نظيف البدن والجسم ، أطيب ريحا من العنبر
، وأزكى رائحة من المسك الأزفر ، يرى
الشاطين والملائكة ، ويـرى فى النور كما
يرى فى الظلمة الحالكة ، جوامع كلمه مأثورة ، وبدائع حكمه منثوره ، وعيون معانيه منسجمة
، ودرر ألفاظه منتظمة ، أنزل الله القرآن بلسانه تعظيما لأمره وشأنه ، يصل من قطعة ، ويعطى من منعه ، ويبذل لمن حرمه
، ويعفو عمن ظلمه ، لا ينتقم مع
القدره ، ويصبر على ما يكره ، أوضــــــح الله له الطرائق وأظهره على
الحقائق ، وأودعه الأسرار المكتومة ،
وأطلعه على الغرائب المخزونة ، وأشهده عجائب سلطانه وملكوته ، وأفرده بالنظر إلى عظمة كبريائه وجبروته ،
وشمله بألطافه الخفيه ، وأدناه دنوا تنقطع عنه الكيفيه وحديث ناقتـه العضباء وكلامهـــا له مشهور ، ومبادرة العشب
إليها وتجنب الوحش عنها ، و فى الكتب
مسطورعلى أنها بعد وفاته لم تأكل ولم تشرب حتى ماتت ، وأظلته حمام مكه يوم
فتحها ، وأزلفت إليه البدن فى بعض
الأعياد لذبحها ، وأنبت الله له شجرة ليلة الغار ، ونسج العنكبوت له سترا من
الكفار، وبرك البعير بين يديه ومن الذبح
استجار، واستجارت الظبية من صيادها وسألته إطلاقها لتذهب إلى أولادها فضمن إلى الصياد عودها فأطلقها
فأرضعتهم وأوفت وعدها فلما عادت إلى الصياد أوثقها ثم مـنّ عليهــا بإذنه فأعتقها
، وانكسرت يوم الخندق ساق ابن الحكم فتفل
عليها فكأنه لم يكـــن لـه ألم ، واشتكى
على فضربه برجله فلم يعد إليه الوجع من
أجله ، وركب فرسا لأبى طلحة غير لاحق فصار ببركته لا تلحقه
السوابق ، وقطع أبو جهل يد بعض
أصحابه فبصق عليها والصقها فشفى مما به ،
ومن معجزاته صلى الله عليه وسلم ما جاء به القرآن المجيد المنزل عليه من حكيم
حميد الذى عقلته العقول وفاق بالتئام كلمه كل معقول واخرس بفصاحته بلاغة العرب ،
وبسيفه وإعجازه وإيجازه لأعناقهم ضرب وجمع ،
وجمع الله له المعارف الوافرة وأطلعـه على مصالح الدنيا والآخرة ، ثم لما
أراد التسرية عنه كانت الرحلة الباهــــــــــرة .


ذكره الشيخ عبد الرحمن بن عبد السلام الصافورى
الشافعى رحمه الله وهو من علماء
القرن التاسع الهجرى فى كتابه نزهة المجالس ومنتخب النفائس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عظم قدر الحبيب صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الخلوة الناصرية الشاذلية :: إستراحة المنتدى-
انتقل الى: