الخلوة الناصرية الشاذلية
من فضلك نرجو منك تسجيل الدخول

الخلوة الناصرية الشاذلية

منتدى ( صوفي - شرعي - سلفي ) للتعارف وتبادل الخبرات ووجهات النظر
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ وَرَسُولِكَ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ عَدَدَ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَأَجْرِ لُطْفَكَ فِي أُمُورِنَا وَالْمُسْلِمِينَ أَجْمَعِينَ يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ.اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ عَدَدَ مَا كَانَ وَعَدَدَ مَا يَكُونُ وَعَدَدَ مَا هُوَ كَائِنٌ فِي عِلْمِ الله. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْحَبِيبِ وَعَلَى أَبِيهِ إِبْرَاهِيمَ الْخَلِيلِ وَعَلَى أَخِيهِ مُوسَى الْكَلِيمِ وَعَلَى رُوحِ الله عِيسَى الأَمِينِ وَعَلَى دَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعَلَى آلِهِمْ كُلَّمَا ذَكَرَكَ الذَّاكِرُونَ وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرِهِمُ الْغَافِلُونَ اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْفَاتِحِ لِمَا أَُغْلِقَ وَالْخَاتِمِ لِمَا سَبَقَ وَالنَّاصِرِ الْحَقَّ بِالْحَقِّ وَالْهَادِي إِلَى صِرَاطِكَ الْمُسْتَقِيمِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ حَقَّ قَدْرِهِ وَمِقْدَارِهِ الْعَظِيمِ. اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَدَدَ مَا فِي عِلْمِ الله صَلاَةً دَائِمَةً بِدَوَامِ مُلْكِ الله. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الرَّؤُوفِ الرَّحِيمِ ذِي الْخُلُقِ الْعَظِيمِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَزْوَاجِهِ فِي كُلِّ لَحْظَةٍ عَدَدَ كُلِّ حَادِثٍ وَقَدِيمٍ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَبَارِكَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ عَدَدَ كَمَالِ الله وَكَمَا يَلِيقُ بِكَمَالِهِ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ عَدَدَ إِنْعَامِ الله وَأِفْضَالِهِ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الْحَبِيبِ الْعَالِي الْقَدْرِ الْعَظِيمِ الْجَاهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ فِي كُلِّ لَمْحَةٍ وَنَفَسٍ بِعَدَدِ كُلِّ مَعْلُومٍ لَكَ.

شاطر | 
 

 الادلة على تمايل الذاكرين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد السلام النو
كاتب نشط
كاتب نشط
avatar

عدد المساهمات : 11
نقاط : 15
تاريخ التسجيل : 05/06/2010

مُساهمةموضوع: الادلة على تمايل الذاكرين   الجمعة أغسطس 13, 2010 9:43 pm

دليل تمايل الذاكرين أثناء الذكر
بقلم سماحة الشيخ حسن الشناوي
شيخ مشايخ الطرق الصوفية ورئيس المجلس الصوفي الأعلى

اعلم أخي الصوفي أن قول المعترضين على تمايل الذاكرين يمينا ً وشمالا ًعند قول( لا إله إلا الله), أو (الله) أو( هو) أو( حي) أو( قيوم) إلى غير ذلك من أسماء الله الحسنى لم يرد في ذلك شيء.

أرد عليهم بالآتي :-

أولا ً : ما نقله الحافظ أ بو نعيم بن عبد الله الأصبهاني بسنده عن الإمام علي كرم الله وجهه ورضي عنه أنه وصف الصحابة يوما ً فقال كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذكروا الله تعالى تمايلوا يمينا ً وشـمالا ً كما يتـمايل الشـجر في يوم الريح العاصف وجرت دموعهـم على ثـيـابهم .
وأيضا لم يرد نهي عن النبي صلى الله عليه وسلم عن الحركة أثناء الذكر.
ثانيا ً:يقول سبحانه وتعالى في محكم كتابه العزيز : " وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم " وكل من آمن بالله تـعالى ووحدانيته ورســالة رسـوله صلى الله عليه وســلم يعترف بذلك.
إذن: فجذوع الأشجار وسيقانها وأغصانها وأوراقها تسبح لله تعالى نحن قد لا نسمع هذا التسبيح فإذا كانت الريح عاصفة وتمـايلت الأشــجار بسـببها لسـمع صوت ذلك . وذلك بتشـابك الأغصـان والفـروع والأوراق وتسبيحها جميعا ً مع بعضها البعض فنسمع لذلك صوتا ً لانسمعه أثناء عدم هبوب الريح .
وهذا ما يحدث عند اجتماع الأفراد في الذكر على ذكر الله تعالى وتمايلهم أثناء الذكر .
وأيضا ً إذا حققنا وجدنا التمايل ليس من البدعة في شيء وذلك لما ورد في الحديث " اذكر الله حتى يقال مجنون " فهو كالفضائل التي استحبها الأئمة بطريق الاستنباط ويدل على استحباب التمايل هذا الحديث وبيان ذلك أنه صلى الله عليه وسلم أمر فيه بأمر وجعل له غاية أمر فيه بالإكثار من ذكر الله وجعل الغاية قول الناس في الذكر انه مجنون .
ولا يخفى أنه لايقال في الذاكر انه مجنون بمجرد قول( الله 000 الله 000 الله) مثلاً لأن ذلك أمر عادي للمسلمين . وإنما يقال فيه مجنون إذا ذكر الله كثيراً لدرجة اندماج قلب الذاكر في لفظ الجلالة حتى يصدر منه أمر غير عادي لتحريك الرأس أو الجسد أو هما معاً. فعند ذلك يقال فيه مجنون وإذا قيل فيه ذلك كان قد وصل إلى الغاية المطلوبة من الحديث.
ولا يمكن لعالم متبحر أن يقول بتحريم تمايل الصوفية في ذكرهم فإنه لا خلاف بين جمهور الأصوليين والفقهاء لأن الأصل في الأشياء الإباحة فلو أنا فرضنا أن تمايل الذاكر من الصوفيين لم يرد فيه نص لا بالتحليل ولا بالتحريم لكان مستحباً أو مباحاً . إذ الأصل في الأشياء الإباحة ولا يقال أنه بدعة فإننا نقول ليست كل بدعة محرمة لأن العلماء الأجلاء قسموا البدعة إلى محرمة ومكروهة ومستحبة وواجبة . ومثلوا للبدعة الواجبة بتقديس العلم وكتابة الكتب الدينية لأن ذلك لم يكن في عهد رسولنا صلى الله عليه وسلم لأنه المعلم الأول " وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى " ومثلوا للبدعة المستحبة بصلاة الرغائب في رمضان وبناء المدارس والمعاهد لطلب العلم . وعلى ذلك فالاجتماع على الذكر والتمايل فيه بناء عن الوجد من الأمور المستحبة لأنه يجمع الناس على الطاعة في أوقات فراغهم من أعمالهم بدلاً من الاجتماع في أي مكان كالمقاهي والنوادي والمنازل فيكون مجالاً للغيبة والنميمة والقيل والقال وإضاعة المال والحقد والحسد وما من شأنه أن يوقع بين الناس العداوة والبغضاء . هذا وقد أفتى شيخ الإسلام سراج الدين البلقيني الشافعي بإباحة تمايل الصوفية أثناء الذكر وتبعه الحافظ السيوطي في فتوى ذكرها في الحاوي وفيها ذكر أن عزالدين بن عبدا لسلام الشافعي كان يتمايل مع الصوفية في الذكر . ولقد استدل أبالحسن الششترى على التمايل أثناء الذكر في رسالة له في التصوف بحديث عائشة رضي الله عنها الذي أخرجه مسلم أن الحبشة لعبوا يوم عيد في المسجد ورسول الله صلى الله عليه وسلم ينظر إليهم ولم ينههم . كما استدل الحافظ السيوطي بتمايل جعفر ابن أبي طالب بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم لما قال له" أشبهت خلقي وخلقي









ولم ينكر عليه وكان الصحابة يتمايلون إذا ذكروا وقال بن أبى الدنيا حدثنا عن بن الجعدان عن عمر شمر حدثني إسماعيل السدي سمعت أبا أراكه يقول صليت مع علي صلاة الفجر فلما انفتل عن يمينه قلت كأن عليه كآبة حتى إذا كانت الشمس على حائط المسجد قيد رمح صلى ركعتين ثم قلب يده وقال : والله لقد رأيت أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم فما أرى اليوم شيء يشبههم . لقد كانوا يصبحون شعثاً غبراً قد باتوا لله سجداً وقياماً يتلون كتاب الله يتراوحون بين جباههم وأقدامهم فإذا أصبحوا فذكروا الله مادوا كما يميد الشجر يوم الريح .
وبذلك يبطل قول من يدعي أن الذكر والتمايل أثناءه بدعة محرمة وحلقات الذكر إنما جعلت ليذكر فيها اسم الله سبحانه وتعالى, أخرج مسلم وغيره عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مامن قوم يقومون من مجلس لايذكرون الله فيه إلا قاموا عن مثل جيفة حمار وكان عليهم حسرة يوم القيامة .
واعلم أخي الصوفي أنه لا يجوز الإنكار على ما يحصل للفقراء عند سماع المنشد لكلام المتصوفة والوعظ الصوفي ومدح الرسول الأمين من وجد فإن ذلك سر من أسرار الله تعالى تحركه رياح الأنس من بحار القدس متفرقة في الأعضاء. فما في اليد يكون منه التصفيق وما وقع في الرجل يكون منه التمايل وما وقع في القلب يكون منه البكاء وما يكون في الروح يكون منه الصراخ وما يكون في سويداء القلب يكون منه الغثيان .
وقد ترى الإنسان يكون هادئاً فيضطرب عند السماع فقد قيل إن الله سبحانه وتعالى لما خاطب الأرواح في عالم الذر بألست بربكم؟؟؟ قالوا بلى . استغرقت عذوبة الكلام للأرواح واقرأ قول الحق جل في علاه "الذين تلين قلوبهم وجلودهم لذكر الله وما نزل من الحق " .

الذكر بألفاظ (هو) ، (آه) ، (سبحانك) ( هاها)
لقد وقع في جمهورية مصر العربية المحروسة سؤال من بعض المشايخ الصوفية سنة 1105هـ.
هو ما عليه السادة الدمرداشية ومن حذا حذوهم كالخلوتية والشناوية من ذكر الله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم والحلقة المسماة بالهوية ودورانهم مشتغلين بقولهم ( هو . هو . هو) .. قاصدين بذلك ذكر الله تعالى فهل ذلك جائز لا اعتراض على فاعليه . والجواب أما كلمة (هو) وذكر الله سبحانه وتعالى بها فقد ذكر الشيخ عبد القادر الجيلاني في رسالة مستقلة في الكلام على ذلك . قال : في تسبيح الملائكة كل منهم أذهلته عظمة الله تعالى من تجليه في الأسماء . فانفعلت ذواتهم في هذه الأسماء فهم ذاكرون من الذهول وذاهلون من الذكر . فذكرهم من حيث الاسم ( أنت. أنت) .. ومن حيث الذهول (هو. هو. هو) ومن حيث العظمة ( آه .آه .آه ) ومن حيث التجلي( ها .ها. ها) .. ومن حيث السر (سبحانك سبحانك ) وقد ذكر الإمام الشافعي رضي الله عنه أن اسم الله الأعظم (هو. هو. هو) .. وقد تواردت عبارات المشايخ المتقدمين على أن لفظة ( هو) من أفضل ذكر رب العالمين . فلا ينادي به غيره من المخلوقين.
فإن زعم المعترض أن فعلهم وذكره لأجل الرياء وصرف وجوه الناس إليهم قلنا أنه لا يطلع على ما في القلوب إلا علام الغيوب. وهلا شققت عن صدورهم لتعلم ما يكنون.
ذكر الله تعالى في المآدب والولائم
الصوفية دائما يعقدون حلقات الذكر وعقبه تكون الموائد أو قبلها ودليلهم على فعلهم هذا ما أخرجه أبو داود والحاكم عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " وما من قوم يقومون من مجلس لا يذكرون الله فيه إلا قاموا عن مثل جيفة حمار وكان عليهم حسرة يوم القيامة " فلهذا الحديث نجد الصوفية يذكرون الله في المآدب والولائم .

وأما الذكر عقب كل أكل فدليله ما أخرجه الطبراني في الأوسط أن السنة في عمل اليوم والليلة من حديث السيدة عائشة رضي الله عنها مرفوعاً " أذيبوا طعامكم بذكر الله والصلاة ولا تناموا عليه فتقسوا قلوبكم "

الإنشاد على حلقة الذكر
ذكر ابن حجر في فتاويه الحديثية : قال إن إنشاد الشعر وسماعه إن كان فيه حث على خير ونهي عن شر أو شوق أو تسامي بأحوال الصالحين والخروج عن النفس ورعونتها وحظوظها والدأب والتحلي بالمراقبة للحق سبحانه وتعالى في كل نفس ثم الانتقال إلى شهوده في كل ذرة من ذرات الوجود والعبادات كما أشار إليه الصادق الأمين صلى الله عليه وسلم بقوله " الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك ".
فكل من الإنشاد والسماع المنشدون والسامعون مأجورون مثابون عليه إن صلحت نياتهم وصفت سرائرهم . والعبرة بالنيات والمقاصد وما اشتملت عليه القلوب وأكننته الضمائر ، فرب سامع لكلام قبيح صرفه إلى الحسن وعكسه فيعامل كل بحسب نيته وقصده .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الادلة على تمايل الذاكرين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الخلوة الناصرية الشاذلية :: دراسات وعلوم صوفية-
انتقل الى: