الخلوة الناصرية الشاذلية
من فضلك نرجو منك تسجيل الدخول

الخلوة الناصرية الشاذلية

منتدى ( صوفي - شرعي - سلفي ) للتعارف وتبادل الخبرات ووجهات النظر
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ وَرَسُولِكَ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ عَدَدَ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَأَجْرِ لُطْفَكَ فِي أُمُورِنَا وَالْمُسْلِمِينَ أَجْمَعِينَ يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ.اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ عَدَدَ مَا كَانَ وَعَدَدَ مَا يَكُونُ وَعَدَدَ مَا هُوَ كَائِنٌ فِي عِلْمِ الله. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْحَبِيبِ وَعَلَى أَبِيهِ إِبْرَاهِيمَ الْخَلِيلِ وَعَلَى أَخِيهِ مُوسَى الْكَلِيمِ وَعَلَى رُوحِ الله عِيسَى الأَمِينِ وَعَلَى دَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعَلَى آلِهِمْ كُلَّمَا ذَكَرَكَ الذَّاكِرُونَ وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرِهِمُ الْغَافِلُونَ اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْفَاتِحِ لِمَا أَُغْلِقَ وَالْخَاتِمِ لِمَا سَبَقَ وَالنَّاصِرِ الْحَقَّ بِالْحَقِّ وَالْهَادِي إِلَى صِرَاطِكَ الْمُسْتَقِيمِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ حَقَّ قَدْرِهِ وَمِقْدَارِهِ الْعَظِيمِ. اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَدَدَ مَا فِي عِلْمِ الله صَلاَةً دَائِمَةً بِدَوَامِ مُلْكِ الله. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الرَّؤُوفِ الرَّحِيمِ ذِي الْخُلُقِ الْعَظِيمِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَزْوَاجِهِ فِي كُلِّ لَحْظَةٍ عَدَدَ كُلِّ حَادِثٍ وَقَدِيمٍ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَبَارِكَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ عَدَدَ كَمَالِ الله وَكَمَا يَلِيقُ بِكَمَالِهِ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ عَدَدَ إِنْعَامِ الله وَأِفْضَالِهِ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الْحَبِيبِ الْعَالِي الْقَدْرِ الْعَظِيمِ الْجَاهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ فِي كُلِّ لَمْحَةٍ وَنَفَسٍ بِعَدَدِ كُلِّ مَعْلُومٍ لَكَ.

شاطر | 
 

 فى رحاب أيام الحج المباركة (2)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود حسين الكتانى
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 134
نقاط : 274
تاريخ التسجيل : 11/11/2009

مُساهمةموضوع: فى رحاب أيام الحج المباركة (2)   الخميس نوفمبر 12, 2009 3:24 am

التعريف بالحج وواجباته

}الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ
لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ {
سبحانه إختص أم القرى ببيته وجعل من أرضها مقرا حواه
واختص بالإسلام منها نبيا وبرسالة الحق شـرفه وولاه
وجعل من جبريل رسولا وبالحق أنزله للعالمين مفازة ونجاه
وجعـل بيته مثابة للناس وأمنـا وبالمهابة وبالتعظيم حبـاه
وجعلـه مقصدا لعباده ولمن سمع من الخليـل نـداه
وجعـل جزاء من طافه وعظمه وأقبل عليه أن أقبل عليه مـولاه

قال رب العزة جل وعلا } : وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللّهُ وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ
خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ{ البقرة197
وقال الحبيب محمد صلى الله عليه وآله وسلم فى الحديث الشريف ما رواه أبو هريرة رضى الله
تعالى عنه عن صلى الله عليه وسلم أنه قال :
)) الحجاج والعمار وفد الله عز وجل وزواره إن سألوه أعطاهم وإن استغفروه غفر لهم وإن دعوا أستجيب لهم
وإن شفعوا شفعـوا ((

استكمالا لسلسة في رحاب الأيام المباركة نستكمل الحديث عن معنى الحج وكيفيةالاستعداد له ومايجب أن يفعله الحاج من لحظة الخروج من بيته حتى وصوله إلى بيت الله الحرام ثم ننتقل بعد ذلك إلى الحديث أعمال الحج ، ونبدأ الحديث عن معنى الحج :

الحج هو قصد مكة المكرمة فى زمن معلوم وهو أشهر الحج لأداء عبادة
( هى فريضة الحج ) وللحج وجوه ثلاثة :

أولها : الإفراد : وهو الإحرام من الميقات بالحج وحده ويقول الحاج ملبيا ( لبيك بحج ) ويظل محرما فإذا فرغ من أعمال الحج خرج إلى الحل ـ أى إلى خـارج مكة
ـ فيحرم من التنعيم ويعتمر وليس عليه هدى فليس على المفرد دم إلا أن يتطوع .


وثانى وجوه الحج
: القران : وهـو أن يحرم بالحج والعمرة معا فيقول الحـاج ( لبيك بحج وعمرة معا) فيكون الحاج محرما بهما ويؤدى الحج والعمرة معا ولا يتحلل من الإحرام قبل أن يفرغ منهما جميعا .

وعلى القارن دم شاة إلا أن يكون مكيا فلا شئ عليه لأنه لم يترك ميقاته
إذ ميقاته يكون مكة .
أما الوجه الثالث من وجوه الحج فهو : التمتع : وهو انيحرم الحاج من الميقات بالعمرة فى أشهر الحج فيدخل مكة ويطوف بالبيت ويسعى بين الصفا والمروة ثم يتحلل من إحرامه حتى يوم التروية فيحرم من مكة بالحج ولا يكون متمتعا إلا بخمس شروط وهى:
1) أن لا يكون من حاضري المسجد الحرام أي من غير
المقيمين بمكة وحاضر المسجد من يكون منه
على مسافة لا تقصر فيها الصلاة .
2) أن يقدم العمرة على الحج . 3 ) أن تكون عمرته فى أشهر الحج .
4) ألا يرجع إلى ميقات الحج ولا إلى مثل مسافته للإحرام بالحج .
5) أن يكون حجه وعمرته عن شخص واحد .

فإذا توافرت هذه الشروط فى الحاج كان متمتعا ولزمه دم شاة فان لم يجد فصيام
ثلاثة أيام فى الحج قبل يوم النحر متفرقة أو متتابعة وسبعة إذا رجع إلى

الوطن وإذا لم يصم الثلاثة أيام ورجع صام العشرة متتابعة أو متفرقة وذلك مصداقا لقوله تعالى : (( فَمَن تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَن لَّمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَاب )) ا لبقرة 196
وقد اجمع العلماء على جواز كل واحد من أنواع الحج الثلاثة فقد روى البخاري وأحمد ومالك عن عائشة رضى الله عنها قالت :
(( خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عام حجة الوداع فمنا من أهل بعمرة ومنا من أهل بحج وعمرة ، ومنا من أهل بالحج وأهـل رسول الله صلى الله عليه وسلم بالحج ، فأما من أهل بعمرة ، فحل عند قدومه ، وأما من أهل بحج أو جمع بين الحج والعمرة فلم يحلوا حتى كان يوم النحر )) .

والحج فرض على كل مسلم عاقل حر مستطيع ذكرا كان أو أنثى وشروط ذلك خمسة وهى :
1) الإسلام 2) البلوغ 3) العقل 4) الحرية 5) الاستطاعة
والاستطاعة نوعان اولهما المباشرة بالنفس وشرطها الصحة و أمن الطريق وثانيهما المباشرة بالغير لعذر شرط أن يكون الغير قد أدى المناسك عن نفسه .

وإذا حجت المرأة لزم وجود زوج أو محرم أو نسوة ثقات أو رفقة مأمونة مع المرأة فإذا حجت المرأة بدون محرم صح حجها وسقطت عنها حجة الفرض وكانت آثمة عند الحنابلة والحنفية ، وقال الشافعية إذا وجدت المرأة نسوة كثيرات معهن وجب عليها الحج وإذا أدته صار صحيحا مقبولا فقد روى البخارى ومسلـــم عن ابن عباس رضى الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( لايخلون رجل بامرأة إلا ومعهما ذو محرم ، ولا تسافر المرأة إلا مع ذى محرم ، فقام رجل فقال : يارسول الله إن إمرأتى خرجت حاجة وإني كنت فى غزوة كذا وكذا فقال : أنطلق فحج مع امرأتك ((

ويستحب للمرأة أن تستأذن زوجها فى الخروج الى الحج الفرض فإن أذن لها خرجت وإن لم يأذن لها خرجت بغير إذنه ، لأنه ليس للرجل منع إمرأته من حج الفريضة لأنها عبادة وجبت عليها ، ولا طاعة لمخلوق فى معصية الخالق ، ولها أن تتعجل به لتبرئ ذمتها ويلحق به الحج المنذور لأنه واجب عليها كحجة الإسلام
وأما حج التطوع فله منعها لما رواه الدار قطنى عن إبن عمر رضى الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فى إمرأة كان لها زوج ولها مال ، فلا يأذن لها فى الحج ـ قال : (( ليس لها أن تنطلق إلا بإذن زوجها ((

أما الصبى الصغير إذا حج صح حجه لكن إذا بلغ وجب عليه أن يحج مرة أخرى لإسقاط فريضة الحج ذلك أن حج الصبى سنــة فقد روى الطبرانى بسند صحيح عن إبن عباس رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم قال: (( أيما صبى حج ثم بلغ الحنث فعليه أن يحج حجة أخرى))
وبلغ الحنث أى بلغ مرحلة المحاسبة على الاثم أى الذنب .

وللحج يقاتان : زمانى ومكانى : أما الزمانى فلقوله تعالى : ((الْحَـجُّ أَشْهُـرٌ مَّعْلُومـَات)) ، وقال البخارى وابن عمر رضى الله عنهما ، أشهر الحج شوال وذو القعدة وعشر من ذى الحجة ، وقال ابنعباس رضى الله عنهما : من السنة ألا يحرم بالحج إلا فى أشهر الحج ، أى أن الأشهر التى يشد فيها الرحال للحج هى شوال وذو القعدة وخلال العشر الأول من ذى الحجة حتى الوقوف بعرفه حيث قال صلى الله عليه وسلم)) : الحـــج عرفــه .((

وأما الميقات المكانى فهو بحسب جهات القادمين للحج :
فقد روى عن ابن عباس رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم :
)) وقت لأهل المدينة ذا الحليفة ولأهل الشام الجحفة
ولأهل نجد قرن المنازل ولأهل اليمن يلملم ، هن لهن
ولمن أتى عليهن من غيرهن ممن أراد الحج أو العمرة ،
ومن كان دون ذلك فمن حيث أنشأ حتى أهل مكة من مكة((

وقد روى أبو داود والنسائى عن عائشة رضى الله عنها :
أن النبى صلى الله عليه وسلم وقت لأهل العراق ذات عرق
[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فى رحاب أيام الحج المباركة (2)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الخلوة الناصرية الشاذلية :: المنتدى العام :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: